.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

» الدرس الفلسفي وبيداغوجيا الكفايات.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:44 pm من طرف كمال صدقي

» مأزق البيداغوجيا أمام إشكال ما الفلسفة.
السبت أبريل 22, 2017 11:28 am من طرف كمال صدقي

» ما الفئات المعنية بخطاب الحداثة والديمقراطية والعلمانية وحقوق الإنسان؟
السبت أبريل 22, 2017 11:18 am من طرف كمال صدقي

» هل التفلسف غاية أم وسيلة ؟
السبت أبريل 22, 2017 11:06 am من طرف كمال صدقي

»  على هامش سيولة الندوات الفلسفية هنا وهناك.
السبت أبريل 22, 2017 10:55 am من طرف كمال صدقي

» من النسق الفلسفي إلى فلسفة المجال.
الثلاثاء مارس 14, 2017 9:59 am من طرف كمال صدقي

» شبهة كتاب المنار لمادة الفلسفة
السبت يناير 21, 2017 11:22 am من طرف كمال صدقي

» ذكرياتي مع النصوص الفلسفية.
السبت يناير 14, 2017 6:28 pm من طرف كمال صدقي

» عتاب فلسفي على هامش الندوات الفكرية
الثلاثاء يناير 10, 2017 8:35 am من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
موريس لمفهوم بوصفه التاريخ التحضير وجود الضرورة المعرفة مفهوم الفلسفة الشخص لدرس والحرية البشري الغير قيمة الفلسفي الحقيقة القيم الوعي الوضع الكلي جذاذة مجزوءة الفلسفية مشكلة

شاطر | 
 

 سؤال في درس الغير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحجاج2

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 48
البلد : maroc
العمل : Employer
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: سؤال في درس الغير   الأربعاء فبراير 04, 2009 6:32 pm

" هل تمكننا معرفة الغير من إقامة علاقة إيجابة معه؟"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحجاج2

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 48
البلد : maroc
العمل : Employer
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء فبراير 04, 2009 6:35 pm

يحيل مضمون هذا السؤال على موضوع معرفة الغير و ما يترتب عن هذه المعرفة من علاقة إيجابية مع الأغيار. و قبل الإجابة على مضامين السؤال يجب أولا تحديد مفهوم الغير.

فالغير هو الآخر من الناس، أي الأنا الآخر، أو الأنا الذي ليس أنا، المخالف و المطابق حسب معجم لالاند، من هنا يمكننا أن نتساءل ماهي المعرفة التي تمكننا من نسج علاقة إيجابية مع الغير؟

يؤكد منطوق السؤال أطروحة معرفة الغير كطريق لإقامة علاقة إيجابية مع الغير، لكن هل هناك اتفاق حول القول بإمكانية إقامة هذه العلاقة؟ فالموقف الأكثر انسجاما مع التصور المعبر عنه في السؤال هو الموقف الذي ينظر إلى الغير كمشابه للأنا و مماثل لها. و في هذا الصدد يمكن الاعتماد على موقف الفيلسوف الفرنسي ميرلو بونتي الذي قدم نقدا للتصور الوجودي في شخص متزعمه "سارتر" مؤكدا أن نظرة الغير لا تحولني إلى موضوع كما لا تحوله نظرتي إلى موضوع، إلا إذا انسحب كل منا و قبع داخل طبيعته المفكرة، وجعلنا نظرة بعضنا إلى بعض لا إنسانية، وإلا إذا شعر كل منا بأن أفعاله، بدلا من أن تتقبل و تفهم، تخضع للملاحظة.

فمعرفة الغير تقتضي مني التعاطف معه، و ذلك لأن الغير وعي لا أستطيع معرفته، إلا اعتبرته مثل ذاتي و أنه يحس و يفكر و يتصرف تماما كما أفعل أنا في ظروف مماثلة.

في نظر ميرلو بونتي إن معرفة الغير هي معرفة للذات من حيث هي ذات إنسانية مشروطة بحضور الغير .

و كخلاصة لموقف ميرلو بونتي حول معرفة الغير و العلاقة الإيجابية معه، هو أن المعرفة التي تمكننا من إقامة علاقة إيجابية مع الغير هي النظر إليه كذات مماثلة لنا، ذات تحس و تفكر و تتصرف تماما كما تفعل الأنا في ظروف مماثلة، لكن هل يمكن القبول بهذا التصور كحل لإشكالية معرفة الغير و العلاقة الإيجابية الممكن إقامتها معه؟ هل فعلا أن النظر إلى الغير كذات مماثلة للأنا تمكن من إقامة علاقة إيجابية معه أم أن الأمر عكس ذلك؟

إن تصور ميرلو بونتي له قيمته الفكرية و التاريخية بتجاوزه الموقف الوجودي من الغير، و الذي يعد سارتر أحد ممثليه. فقد نظر سارتر إلى الغير كموضوع و ليس كذات مماثلة للأنا، وهذا يفضي إلى علاقة سلبية بين الأنا و الغير، إنها علاقة تشييء ، أي النظر إليه كشيء بين الأشياء و في ذلك تجميد لكل إمكانيات الغير، مادام هذا الغير جحيم بالنسبة للأنا و هو ما عبر عنه سارتر بقولته الشهيرة "الجحيم هم الآخرون".

لكن الفيلسوف الألماني "هيجل" فغنه يذهب إلى تأكيد العلاقة التصادمية أو الصراعية بين الأنا و الغير، و هذا يعني أنه صراع من أجل إثبات الذات و الحصول على اعتراف الآخر بالأنا. و لتوضيح هذا الموقف قدم مثالا حول جدلية "العبد والسيد" و التي تنتهي بخضوع الأنا للغير، العبد للسيد، وخضوع السيد بعد ضعفه لقوة العبد، الذي يصبح سيدا لسيده الأول.

إن ما قدمه ميرلو بونتي حول معرفة الغير و العلاقة الإيجابية التي تنسج بينه و بين الأنا، لا تقف عند حدود تجاوزه لكل من سارتر و هيجل، وتصورهما السلبي للعلاقة مع الغير، بل هناك مواقف تؤيد موقفه و تتعداه و تقول بأن معرفة الغير يجب أن يكون بالمماثلة أي النظر إلى الغير كذات مماثلة للأنا، ويمكن الاعتماد هنا على موقف ماكس شيلير الذي يذهب إلى القول بأن معرفة الغير لا تتم إلا من خلال آلية التعاطف الوجداني التي تجعل الذات تسعى إليه و تفهمه رغم علمها المسبق بأنها لن تتألم و لن تفرح فرحه، لأنها لن تكون الغير، ومع ذلك يمكنها دائما أن تتألم و أن تفرح معه، وأن تقترب منه عبر اقترابها من نفسها، باعتماد نوع من النقل الداخلي للخبرة الوجدانية.

و بالمقابل فقد تعرض موقف كل من ميرلو بونتي و "ماكس شيلير" لانتقادات نذكر منها نقد "جيل دولوز" الذي يرى بأن النظريات الفلسفية السابقة اختزلت الغير في موضوع جزئي و ذات في موقف آخر. لكن الغير في نظره هو بنية الحقل الإدراكي. إن الغير هو بنية أو وحدة لا تقبل التجزئة و الانشطار. من هذا المنظور لم يعد الغير شخصا أو فردا معينا، بل هو نسق أو نظام يحكم العلاقات و التفاعلات بين الأشخاص و الأفراد. إن الغير باعتباره بنية أي عالم من الإمكانات هو الذي نعمل على تفسيره -يقول دولوز-.

نستنتج في الأخير أن نسج علاقة إيجابية مع الغير، أي علاقة قائمة على الاحترام المتبادل والتقدير و التعاون، لا يمكن أن تتحقق إلا بالنظر إلى الغير كشبيه أو مماثل للأنا، لأن من شأن هذه النظرة أن تفضي إلى حكم ذاتي على الغير، وبالتالي الدخول معه في صراع ما دام لا ينسجم مع قناعات و أفكار الأنا، التي تعتقد أن الغير هو الشبيه لها و المماثل لأفكارها و عاداتها و تقاليدها. و هو ما يخالف الواقع العقلي للغير.

إن الغير سواء كان فردا أو جماعة قريبا منا أو بعيدا عنا هو جزء لا ينفصل عن الذات، لذا لا بد من إقامة علاقة تواصل معه، علاقة يقوم على أساس الاعتراف المتبادل و التعاون. مع نبذ كل أشكال التمييز و الإقصاء و العنف، لأن الغير في نهاية المطاف ما هو إلا أنا آخر بشري مثلنا، ووجوده هو نداء للغير من أجل تجاوز هذا النقص.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء فبراير 04, 2009 8:07 pm

أشكرك أخي الحجاج2 على هذه المداخلة القيمة وأرجو من أعضاء المنتدى أن يستفيدوا منها ويعملوا على إغنائها بالنقاش، لتكون في متناول أحبائنا التلاميذ.أخي الحجاج 2 أرجو أن تكون عضوا نشيطا في هذا المنتدى  وأتمنى لك التوفيق. لقد سعدت فعلا بمساهمتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
الحجاج2

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 48
البلد : maroc
العمل : Employer
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء فبراير 04, 2009 8:12 pm

شكرا على الترحيب، أود لو تقدم تعليقا على الموضوع حتى يتسنى لي معرفة الأخطاء لتصحيحها مستقبلا في مساهمات أخرى....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   السبت فبراير 07, 2009 10:12 pm

1-ماقدمته يتعلق يتحليل سؤال إشكالي مفتوح، يجمع في صيغته بين محور معرفة الغير ومحور العلاقة معه. وما تجدر الإشارة إليه أنه ليست هناك صيغة مُتفق عليها خاصة بتحليل السؤال المفتوح. وإذا رجعت في هذا المنتدى إلى ركن الإنشاء الفلسفي ستجد تصوري الخاص بتحليل السؤال الإشكالي المفتوح.
2- إن صيغة السؤال هي التي تحدد خطوات المقاربة،كما أنها تحدد رهاناته والأطروحات المفترضة أي المضمرة في السؤال. ففي نظري صيغة السؤال تتأسس على حرف الاستفهام " هل " ذات الرهان المزدوج مما تؤسس لسؤال مفتوح ، كما في حالة لو أُتبع الاستفهام بحرف" أم " لللإضراب لنجد أنفسنا أمام سؤال تناوبي يتأسس على حضور أطروحتين متعارضتين تلغي الثانية الأولى.
3-في حالة الاستفهام ب" هل " يكون التحليل باعتماد" نعم " أو " لا "، بمعنى قد يكون الرهان مع القائلين بأن معرفة الغير تُمكننا من إقامة علاقة إيجابية معه، أو يكون الرهان مع الرافضين لهذه الفرضية. في هذه الحالة يجب بناء أشكلة السؤال وخطوات تحلبل مراحله بناء على حضور افتراضين متعارضين، لكل منهما مرجعية وحجج ومنظور خاص بمدى العلاقة بين معرفة الغير ونوع من العلاقة هي إيجابية كنتيجة لحصول المعرفة مع الغير. لكن سيكون الأمر مُخافا لو طُرح السؤال بالصيغة التالية: بأي معنى تمكننا معرفة الغير من إقامة علاقة إيجابية معه؟ في هذه الحالة سنكون - بعكس الصيغة السابقة" هل... "أمام إثبات أن معرفة الغير تمكننا من إقامة علاقة إيجابية معه( الرهان الأحادي).لهذا أرجو الانتباه إلى " صيغة " السؤال المفتوح.
4- يبدو لي من خلال تحليلك للسؤال أنك لم تجب على صيغة " هل..." وإنما على صيغة " إلى أي حد.." بدليل قولك :يؤكد منطوق السؤال أطروحة معرفة الغير كطريق لإقامة علاقة إيجابية مع الغير. فحينما يبدأ السؤال ب" هل " ليس هتاك تأكيد بل السؤال يؤسس ل " الاحتمال" بمعنى قد يكون "الجواب: بنعم وقد يكون بلا. أما ونحسم" بالتأكيد" فهذا مناف لرهان منطوق السؤال المفتوح.كما أن قولك مباشرة بعد الحكم التأكيدي ( بحيث تأتي الأحكام بعد التحليل والمناقشة، وإلا سنقوم بالمصادرة على المطلوب ):لكن هل هناك اتفاق حول القول بإمكانية إقامة هذه العلاقة؟ هذا السؤال يتعارض مع التأكيد السابق، الأمر الذي يؤدي إلى الغموض في بناء إشكالات السؤال الصريحة والمضمرة.
5- تم إن لتحليل السؤال خاصية يتميز بها عن القولة والنص. بمعنى يجب أن يتأسس التحليل على التفكير أولا في المفاهيم المؤسسة للسؤال المفتوخ، وانطلاقا منها ومن طبيعة تعالقها أحلل وأناقش، لأنها هي التي تفرض طريقة ورهان بناء الإشكال، وتوجه نحو استحضار الأطروحات المدعمة أو الرافضة لما يراهن عليه السؤال. أما وأن نتجاهل طريقة وكيفية وطبيعة المفاهيم المشكلة للسؤال المفتوح، ونسقط في استحضار ما تمت مناقشته من أطروحات في الفصل الدراسي، فهذا يسمى " الخروج عن الموضوع ". ليس المطلوب استحضار ما قاله الفلاسفة واحدا واحدا، بل المطلوب جعل ما قاله الفلاسفة في خدمة رهان السؤال. بمعني ليس المطلوب من السؤال الذهاب عند الفلاسفة، بل على الفلاسفة وأطروحاتهم أن توظف حسب طبيعة الإشكالات المتضمنة في السؤال. فهذه هي روح الفلسفة، أي التفكيير في ما قاله الفلاسفة من خلال أشكال محدد، لا ترديد ما قاله الفلاسفة. وهذا ما يصطلح عليه بالقراءة الوظيفية.
أرجو أن تتقبل هذه الملاحظات التي لن تعدو أن تكون سوى مجرد وجهة نظر قابلة للمناقشة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
الحجاج2

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 48
البلد : maroc
العمل : Employer
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الجمعة فبراير 20, 2009 11:22 am

شكرا للأستاذ الفاضل على الملاحظات حول الموضوع، لكن أود أن أقول بأن تحليل مضمون هذا السؤال ما هو إلا تمهيد لمناقشة المحورية الخاصين بدرس الغير (معرفة الغير) و (العلاقة مع الغير). و أتمنى أن أوظف هذه الملاحظات في أعمال قادمة. تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيماء



انثى
عدد الرسائل : 28
العمر : 26
البلد : المغرب
العمل : تلميذة
تاريخ التسجيل : 24/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الجمعة فبراير 27, 2009 10:56 pm

اولا اريد ان اشكر الاستاذ الفاضل على فتح النقاش في هذا الموضوع خاصة ان "الغير" او "الاخر" هو موضوع مثير للاهتمام.
من وجهة نظري الخاصة اعتبر ان الغير يشكل خطرا على انية الذات وكينونتها حيث انه في بعض الاحيان قذ يفقد الانا تميزها مما يجعلنا نقع في التشابه مع الغير فتذوب كينونتنا الخاصة وتصبح لنا عقلية القطيع كما صرح "هيدجر"، لكن في نفس الوقت لا يستطيع الانسان ان يعيش بمعزل عن الاخر فمثلا اذا تكونت في عقل الانسان فكرة ما فهو لن يستطيع اثبات صحتها الا من خلال مناقشتها مع الاخر، وايضا لا تستطيع انا واحدة ان تقوم بعدة مهام (التعلم ، التعليم ، البناء ، الخياطة ...) اي تبقى الذات في حاجة دائمة للاخر لتحقيق التكامل الاجتماعي .اذن فالغير يعتبر كوسيط لمعرفة ذاتي معرفة كاملة من جهة ، ولاستمرارية الحياة بطريقة اسهل من جهة اخرى.
وبالتالي لا تستطيع الانا ان تتباعد عن الاخر وتعيش بمعزل عنه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
keritta



انثى
عدد الرسائل : 3
العمر : 24
البلد : maroc/ afourer
العمل : étudiente en 1ere année baccalaureat/ science economique1
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 1:46 pm

merci pour vous
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
keritta



انثى
عدد الرسائل : 3
العمر : 24
البلد : maroc/ afourer
العمل : étudiente en 1ere année baccalaureat/ science economique1
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 2:01 pm

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته......
يشرفني ان انضم اليكم في هذا المنتدى الغني بالمعلومات .... انا تلميذة ب: 1 باك علوم اقتصادية؛ من فضلكم اريد تعريفا كاملا لسن المراهقة؛ و كل ما يحيط بهذا المجال....و شكرا
مع احر تحياتي.....!!

kerittaaaa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 2:53 pm

أهلا بك keritta في منتدى فيلوصوفيا.
يبدو أن سؤال الهوية الذي تطرقنا إليه صباح اليوم ضمن مجزوءة الإنسان، قد استفز رغبتك في معرفة طبيعة المراهقة، من خلال السؤال: من أنا ؟ وكما قلنا في الدرس صباحا أن تمثل الذات لذاها شرط لوعيها بذاتها، وكم اسعدني إلحاحك على معرفة محدّدات مرحلة المراهقة، باعتبارها المرحلة التي أنت بصدد العيش ضمنها كمرحلة للتحول نحو التضج.
أقترح عليك الاطلاع على الروابط التالية:
المراهقة خصائصها ومشكلاتها
إضغط هنا

مشاكل المراهقة
إضغط هنا

الطفولة والمراهقة
إضغط هنا

المراهقة ألم وأمل
إضغط هنا

التتربية الجنسية لدى المراهق
إضغط هنا

ملحوظة: قد تتضمن هذه الكتب والمقالات أفكارا قابلة للنقاش، ولقد أوردها لمجرد الاستئناس.لهذا يجب أن تُقرأ بحذر.
كما قلت في القسم أنا رهن الإشارة حسب الاستطاعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
keritta



انثى
عدد الرسائل : 3
العمر : 24
البلد : maroc/ afourer
العمل : étudiente en 1ere année baccalaureat/ science economique1
تاريخ التسجيل : 30/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: سؤال في درس الغير   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 7:35 pm

شكرا على ردكم لي....
امر المراهقة هو موضوع مهم بالنسبة لي، و انا متشوقة جدا لمعرفة جميع جوانبه...
شكرا مرة اخرى على ردكم !!
karimaa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سؤال في درس الغير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: بيداغوجيا الدرس الفلسفي :: مختلفات :: دروس فلسفية متنوعة-
انتقل الى: