.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

» الدرس الفلسفي وبيداغوجيا الكفايات.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:44 pm من طرف كمال صدقي

» مأزق البيداغوجيا أمام إشكال ما الفلسفة.
السبت أبريل 22, 2017 11:28 am من طرف كمال صدقي

» ما الفئات المعنية بخطاب الحداثة والديمقراطية والعلمانية وحقوق الإنسان؟
السبت أبريل 22, 2017 11:18 am من طرف كمال صدقي

» هل التفلسف غاية أم وسيلة ؟
السبت أبريل 22, 2017 11:06 am من طرف كمال صدقي

»  على هامش سيولة الندوات الفلسفية هنا وهناك.
السبت أبريل 22, 2017 10:55 am من طرف كمال صدقي

» من النسق الفلسفي إلى فلسفة المجال.
الثلاثاء مارس 14, 2017 9:59 am من طرف كمال صدقي

» شبهة كتاب المنار لمادة الفلسفة
السبت يناير 21, 2017 11:22 am من طرف كمال صدقي

» ذكرياتي مع النصوص الفلسفية.
السبت يناير 14, 2017 6:28 pm من طرف كمال صدقي

» عتاب فلسفي على هامش الندوات الفكرية
الثلاثاء يناير 10, 2017 8:35 am من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
الضرورة الفلسفي موريس القيم الشخص مجزوءة الوعي جذاذة الفلسفية بوصفه البشري قيمة لمفهوم التحضير التاريخ الغير المعرفة مشكلة الفلسفة الكلي مفهوم الحقيقة لدرس والحرية وجود الوضع

شاطر | 
 

 من أجل إحياء ثقافة التضامن البيداغوجي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: من أجل إحياء ثقافة التضامن البيداغوجي.   السبت نوفمبر 07, 2009 10:03 am

عرفت بداية السنة الدراسية الحالية 01.09 توظيف فئة من الخرجين العاطلين، وأطلق عليهم إسم" المتعاقدين "ومنهم من قضي في العطالة أزيد من خمس سنوات، ومنهم مجازون في الفلسفة كما في مختلف التخصصات. المشكلة المطروحة تتعلق بطريقة تكوين المتعاقدين الجدد بيداغوجيا، وقد أخضعوا بالفعل لدورات تكوينية بمقر الأكاديميات، وقد صرح السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال على هامش لقاء اللجنة التقنية لعمالة أزيلال الخاص بقطاع التعليم، أم مدة تكوين الموظفين مباشرة تصل إلى 24 يوما.السؤال هل هذا التكوين كاف أم الأمر يحتاج إلى تدبير إضافي لمساعدة المتعاقدين الجدد على امتلاك أساسيات الفعل البيداغوجي وإعادة استحضار المعرفي عبر سنوات العطالة التي فُرضت عليهم.لهذه الأسباب لدى اقتراح يُخفّف من تخوف بعض الآباء الذين تحفظوا من إسناد مستوى البكالوريا إلى الموظفين مباشرة ومنهم من سبق لبعض اللآباء أن تعاملوا معهم كموظفين في مؤسسة " أسيما " لتجارة المواد الاستهلاكية.يتجلى هذا الاقتراح في إنشاء خلية من مدرسي نفس المادة بإشراف منسق المادة في أفق تقديم كل الدعم المعنوي والبيداغوجي المعرفي للأسالتذة الذين تم توظيفهم مباشرة، بل واحتضانهم كواجب مهني إزاء زملاء في المهنة. وبهذا سيكون تكوينهم في الميدان من خلال مساعدة المدرسين " القدامى"، ومن المؤكد أن هذا النوع من الدعم سيجعل الآباء يشعرون هم أيضا بتحمل مسؤولية الكفّ عن التصغير من حجم هؤلاء المدرسين الجدد، وأن يكفوا عن انتقادهم أمام أبنائهم حتى لا يفقد التلاميذ الثقة في كفاءة المدرسين الجدد، مع العلم أنهم يحملون شواهد عليا. فحين يفقد التلميذ الثقة في مدرسه بسبب شحنه من قبل رافضي التوظيف المباشر وخاصة من الآباء سينطبق عليهم قول أبو حامد الغزالي :"فإذا نسبت الكلام وأسندته إلى قائل حسُن فيه اعتقادهم قبلوه ولو كان باطلا، وإن أسندته إلى من ساء فيه اعتقادهم ردوهوإن كان حقا، فأبدا يعرفون الحق بالرجال ولا يعرفون الرجال بالحق ، وهو غاية الضلال."بمعنى ما ،التنقيص من المدرسين بوضعية التوظيف المباشر، سيترتب عليه مضاعفات ستكون عائقا حتى ولو أعطوا من الفعالية والاجتهادية ما يُضاهي أو يفوق المدرسين القدامى، وكم من هؤلاء وضع " السطولة بلا تقرقيب"بينما لا يزال يعيش على صفة" مدرس قديم " وكأن " المدرس الجديد " لعنة أو سبّة رفم أنه في ريعان الشباب والعطاء.
أقول من الواجب تقديم كل الدعم من قبل زملائهم في المؤسسة، وهذا هو التكوين الحقيقي من خلال إشاعة " التضامن البيداغوجي "، والعزوف عن التشكيك في قدراتهم.لا ننسى أن كثيرا من المدرسين تم توظيفهم في إطار الخدمة المدنية في السبعينات والثمانينات وبدون تكوين قبلي ، ومع ذلك " قاتلوا " من أجل نشر العلم والمعرفة وتدرجوا في الأرتقاء البيداغوجي والمعرفي ...فلنعط لهؤلاء الشباب الجدد الفرصة، ولنتضامن معهم ونُيسّر لهم كل ما يحتاجونه من وثائق ومناهج ومذكرات ومراجع...مع حضورهم لدورس زملائهم القدامى، وتحبيبهم للتلاميذ...
وبالنسبة للمتعاقدين الجدد الموكول لهم تدريس مادة الفلسفة فمنتدى فيلوصوفيا، وأتحمل مسؤولية إشراك منتدى فيلومغرب ومنتدى الحجاج(وهما بالفعل بدآ تجربة الكشف عن التجربة الفصلية للدرس الفلسفي)، كل هذه المنتديات مستعدة لتقديم المساعدة من أي نوع للخرجين والموظفين مباشرة. وأتمنى أن يتم فتح النقاش حول ما الذي يمكن أن نفيد به أبنائنا المقبلين على التدريس. وأقول لهم مرحبا بكم في فضاء أحد أشرف المهن وأصعبها، وأنا لا أدعي شيئا غير تقديم الدعم قدر المستطاع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
philo1407



ذكر
عدد الرسائل : 9
العمر : 31
البلد : maroc
العمل : professeur de philosophie
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: من أجل إحياء ثقافة التضامن البيداغوجي.   الأحد نوفمبر 08, 2009 7:03 pm

desolé si je peu pa ecrir en arab à cause de ce clavier;je suis un prof contractuel ,
aradto ane ochir ana wad3iyat mota3a9din sawfa tataghayr ma3a 7olol sanat 2010 ,ana chakhsiyan istafadto katiran min hada lmontada wachokran laka katiran 3ala majhodatika ljabara
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من أجل إحياء ثقافة التضامن البيداغوجي.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: يوميات مدرس مادة الفلسفة-
انتقل الى: