.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

» الدرس الفلسفي وبيداغوجيا الكفايات.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:44 pm من طرف كمال صدقي

» مأزق البيداغوجيا أمام إشكال ما الفلسفة.
السبت أبريل 22, 2017 11:28 am من طرف كمال صدقي

» ما الفئات المعنية بخطاب الحداثة والديمقراطية والعلمانية وحقوق الإنسان؟
السبت أبريل 22, 2017 11:18 am من طرف كمال صدقي

» هل التفلسف غاية أم وسيلة ؟
السبت أبريل 22, 2017 11:06 am من طرف كمال صدقي

»  على هامش سيولة الندوات الفلسفية هنا وهناك.
السبت أبريل 22, 2017 10:55 am من طرف كمال صدقي

» من النسق الفلسفي إلى فلسفة المجال.
الثلاثاء مارس 14, 2017 9:59 am من طرف كمال صدقي

» شبهة كتاب المنار لمادة الفلسفة
السبت يناير 21, 2017 11:22 am من طرف كمال صدقي

» ذكرياتي مع النصوص الفلسفية.
السبت يناير 14, 2017 6:28 pm من طرف كمال صدقي

» عتاب فلسفي على هامش الندوات الفكرية
الثلاثاء يناير 10, 2017 8:35 am من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
كانط منهاج البشري تعريف الفلسفي الأخلاق والفكر أرسطو صالح الحجاج مقالات موريس الوضع والحرية الضرورة قيمة الفلسفة دروس الدرس الشغل ميرلوبونتي صوفيا الكلي بوصفه جسوس الشخص

شاطر | 
 

 مُفارقات التجربة الجمالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: مُفارقات التجربة الجمالية   الأربعاء أبريل 13, 2011 6:30 pm


في إحدى لحظات درس مفهوم الفن أُراهن على استحضار أمثلة في أفق تمكين التلاميذ من فهم ماهية التجربة الجمالية وطبيعة علاقتها بالواقع لحظة اشتغال مُخيّلة المبدع.أعمدُ في هذه اللحظة إلى المقارنة بين مقطع للشاعر محمود درويش وآخر من أغنية للمغني الشعبي رويشة.يقول درويش: بين ريتا وعيوني بندقية.ويقول رويشة في إحدى أغانيه: تابعك الهجهوج حتى النّمرة جوج.
في كلتا المقطعين تحضر الحبيبة، ولكن من خلال تجربتين فنّيتين مختلفتين.بالطبع المقارنة الجمالية بين درويش ورويشة غير واردة، ولكن الرهان هو اختبار تمثّل المُتلقي وتأويله للقول الشعري، الفصيح والعامي.واضح أن درويش لا يمكن أن يصل إلى حبيبته ريتا " فلسطين" بسبب كونها مُستعمَرة، والوصول إليها يمرّ عبر تحريرها بالثورة" البندقية"هنا نصطدم بمفارقة العشق والثورة..لكن رويشة في إطار " الجمالية العامية" يتبع آلته الموسيقية" الهجهوج " حتى باب حبيبته " الراقصة-الشيخة" ورقم منزلها هو "جوج" أي الرقم2. و..وُجْ فرضتها الدلالة السّجعية.وشتّان بين المسافتين"عشف وثورة، ونزوة وخمرة.لكن تلك أرض والأخرى امرأة شاءت الأقدار أن يتناص في جسدها شيئ من معاناة الأرض المسلوبة.فذاك يطلب اللقاء من أجل الحرية، وهذا يطلب اللقاء من أجل المتعة.وودتُ لو قال رويشة: تابعك الهجهوج حتى نمُوتُو بجوج.،ألم يُقال: مات فريد الأطرش فمات معه عُودُه؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
 
مُفارقات التجربة الجمالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: يوميات مدرس مادة الفلسفة-
انتقل الى: