.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

» الدرس الفلسفي وبيداغوجيا الكفايات.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:44 pm من طرف كمال صدقي

» مأزق البيداغوجيا أمام إشكال ما الفلسفة.
السبت أبريل 22, 2017 11:28 am من طرف كمال صدقي

» ما الفئات المعنية بخطاب الحداثة والديمقراطية والعلمانية وحقوق الإنسان؟
السبت أبريل 22, 2017 11:18 am من طرف كمال صدقي

» هل التفلسف غاية أم وسيلة ؟
السبت أبريل 22, 2017 11:06 am من طرف كمال صدقي

»  على هامش سيولة الندوات الفلسفية هنا وهناك.
السبت أبريل 22, 2017 10:55 am من طرف كمال صدقي

» من النسق الفلسفي إلى فلسفة المجال.
الثلاثاء مارس 14, 2017 9:59 am من طرف كمال صدقي

» شبهة كتاب المنار لمادة الفلسفة
السبت يناير 21, 2017 11:22 am من طرف كمال صدقي

» ذكرياتي مع النصوص الفلسفية.
السبت يناير 14, 2017 6:28 pm من طرف كمال صدقي

» عتاب فلسفي على هامش الندوات الفكرية
الثلاثاء يناير 10, 2017 8:35 am من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
مشترك الوضع البشري

شاطر | 
 

 هل يجوز لمدرس فلسفة أن يطعن في زميله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 61
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: هل يجوز لمدرس فلسفة أن يطعن في زميله؟   السبت سبتمبر 03, 2016 8:06 pm

في إطار إشكالية مدرس الفلسفة: الهوية والإصلاح، هل يجوز لمدرس فلسفة أن يطعن في زميله ويقول لتلامذته بأن فلانا " خْرْجْ" عليكم.بمعنى لم يُدرّسكم مادة الفلسفة كما يجب أن تُدرّس!!!!.ولماذا بالضبط مع بداية تقاعدي؟ المُتهم المعني هو أنا شخصيا وفي ثانوية سد بين الويدان التأهيلية بأفورار. لم أتعرض في حياتي المهنية لمثل هذا الموقف،كنا نختلف ولكن ليس إلى درجة " التصفير الفلسفي"... وقد أخبرني عدد من تلامذتي ( الأولى بكالوريا والتصفير المقصود وقع في الجذع المشترك ) أقول أخبرني تلامذتي بالموقف إضافة إلى آبائهم وهم من أصدقائي..لم أكن أنوي نشر الغسيل ولكن من الواجب فضح مثل هذه السلوكات.علما أني قدّمتُ كل ما أملكه من مساعدة( مشاريع دروس ووثائق...) لهذا الشخص الذي تنكّر وعضّ اليد التي دعّمته بشهادة الكثيرين.وقد أخبرتُ حين توصلي بالخبر أحد أعز زملائي في تدريس المادة منذ بداية السنة الدراسية 2016.2015.ومع ذلك لازلتُ مُصرا على تقديم الدعم بقدر استطاعتي وبدون مقابل حتى آخر رمق في حياتي. وقد عهدتُ نفسي على متابعة تطورات الدرس الفلسفي من قلعة التقاعد والتي سأعتبرها حوزة علمية لكل راغب في محبة الحكمة.
معروف بيداغوجيا أن مرحلة الجذع المشترك هي مرحلة الاستئناس الفلسفي، ودروسي منشورة في فيلوصوفيا ومعروضة للملآ، وكنتُ أقوم بتحيينها كل سنة دراسية طبقا لمقولتي :أُمزّق دفاتري القديمة وأُضرم فيها نار التجديد باسم محبة الحكمة."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2338
العمر : 61
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل يجوز لمدرس فلسفة أن يطعن في زميله؟   السبت سبتمبر 03, 2016 8:08 pm

42 Youness Rahouti, Wadie Azarkan et 40 autres personnes
Commentaires

Khalil Sidki
لا عليك، إذا أتتك مذمتي من....

Je n’aime plus · Répondre · 4 · 14 juillet, 20:01


Kamal Sidki
معروف بيداغوجيا أن مرحلة الجذع المشترك هي مرحلة الاستئناس الفلسفي، ودروسي منشورة في فيلوصوفيا ومعروضة للملآ، وكنتُ أقوم بتحيينها كل سنة دراسية طبقا لمقولتي :أُمزّق دفاتري القديمة وأُضرم فيها نار التجديد باسم محبة الحكمة."

J’aime · Répondre · 1 · 14 juillet, 20:19 · Modifié



Votre réponse...




Benmbarka Abdeljabbar
تحية للرفيق كمال ،استمر في دعم الجميع ولا تدع العوائق كيف ما كانت طبيعتها تؤثر في عملك وفي نظرتك للفعل الفلسفي .
مرة اخرى تحية فلسفية للرفيق كمال

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 20:01


Mohammed EL Maghraoui
أستاذنا كمال صدقي إنما خفي أعظم من الممارسات الدنيئة للكثر من أساتذة الفلسفة.

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 20:06


سامي الملولي
عندما نفتقد لإيتيقا التواصل و لأخلاقيات المهة التربوية و التعليمية تكون هذه الممارسات ...و لا أظن باننا لم نكن عرضة لها ...و لعلها تدخل في مركبات النقص عند البعض التي تدفعهم للدخول في صراع مع زملائه في تدريس مادة الفلسفة قصد إحتلال موقع ... أو لغاية الدخول في حضيرة المقاولات للدروس الخصوصية ...أحيانا أضحك من البعض الذين يمارسون هذا الفعل خاصة عندما أجده يعتمد فروضي ــ و أحيانا بأخطاء الرقن التي إقترفتها ــ أو أجد دروسي أو بعض أعمالي المنهجية عند البعض تحمل أسماءهم ... نحن في حاجة إلى بيداغوجيا التواصل و الإحترام ...

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 20:07


Abdelmounim Elkettari
اصبحت هذه الممارسات اللا مهنية ولا اخلاقية مرض لدى بعض المدرسين ..وهذا ينعكس على رمزية المدرس داخل المدرسة و المجتمع فتصبح رمزيته تخرب من الداخل قبل الخارج ...للاسف الشديد استاذنا الفاضل ..

Je n’aime plus · Répondre · 2 · 14 juillet, 20:25


Siham Sidki La méchanceté c'est la pauvreté de l'esprit qui s'exprime
Bien faire et laisser braire !!!
Je n’aime plus · Répondre · 3 · 14 juillet, 20:34


Tafraout Mohamed
استاذي الغالي سي كمال لا تدع تلك الشردمة التي تجلس 12ساعة في المقاهي لتؤثر في شخصيتك اولا وفي عملك ثانيا خاصة وكما هو معروف عنك انك تنشردروس في فيلوصوفيا معروضة للملآ حيث تقوم بتحيينها كل سنة دراسية ذا دليل قاطع على انك اشرف ممن يحرض تلاميذه على الاخر..انها ممارسات دنيئة من اساتذة كثر في ثانوية سد بين الويدان..شخصيا انا تفراوت محمد اعتبرها مركبات نقص عندهم حيث يدخلون في صراع مع زملائهم في نفس المؤسسة التربوية "مربي الاجيال يا حسرة" كما افهمها من زاوية اخرى صراعات غايتها الدخول في عالم الدروس الخصوصية وهنا قد ادخل في عالم لن استطيع الخروج منه..على العموم وبالعربية اتعرابت "والله اما يوصلو لك التقاشر ديال رجليك"حشاكم اعزائي القراء لانني اكتب بكل حسرة لما يقوم به بعض اشباه الاساتذة والله ستبقى يا سي كمال تاج فوق رؤوس الجميع هذه شهادة من تلميذك السابق محمد تفراوت "هناك اساتذة يملكون رؤوس لا يستفيد منها الا الحلاق"

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 20:36 · Modifié


ايوب النجار
لا تاسفن على غدر الزمان...

Je n’aime plus · Répondre · 2 · 14 juillet, 20:37


Mohamed Oublouch
استاذ كمال دع الغوغاء تعيش على استيهاماتها. انتم كفاءة وطنية معروفة على الصعيد الوطني. تحية تقدير و احترام.

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 20:47


إسماعيل نيحاح
خلاصة القول الله يمثر من امثالك في هذا الوطن المليء بالبراغماتيين ...

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 21:43


Mina Qassiri
للاسف .. إنه واقع نعيشه بازدراء كبير، حالات كثيرة من التضخم غير المبرر، ومواقف عدة وجدنا أنفسنا وجها لوجه مع حقارة وضرب في الخفاء بين الزملاء، وأحيانا من طرف من تحسبهم الأكثر قربا منك.. لكن لا بأس ** نسامح ** أملا في الحصول على استاذ يثبت أستاذيته بعمله وتفانيه لا بالتنقيص من زميله ولا حتى بالشكر فيه .. وكفى الله المومنين شر القتال
أنا أسفة أن توصلت سمعت ما سمعت في وقت يجدر فيه التنويه بك وتوديعك بكل الحب

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 21:49 · Modifié


Boujemaa Jarjani
إن أنت أكرمت الكريم ،ملكته .....
لا عليك ،خونا كمال ....اللي ما عرفك ،خسرك .....

J’aime · Répondre · 14 juillet, 22:07


ايوب النجار
بصدق سي كمال لقد استفزني هذا السلو ك المطلي بالخراء ولو بيننا مئات الكيلومترات .أتحدى هذا الطفل أن يكون مستواه المعرفي يصل الى ربع ما راكمته طوال السنين .انا أعرف عنك أخلاقك العالية وتواضعك لذلك اغفر له وتجاوز عنه سيئاته انه كان من الظالمين ...أعتذر على ابتذال التعبير...

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 14 juillet, 22:52


Imane Chlihi
فأصبح الصفح الجميل.....تحياتي وتقديري

J’aime · Répondre · 14 juillet, 23:21


Hamid Majait
من فاس احيي عاليا اسهامات الاستاد المقتدر كمال صدقي على مجهوداته القيمة التي ساهم بها في الرقي بتدريس مادة الفلسفة. وبوازع اخلاقي و اعترافا بالجميل, اشهد انني استفدت كثيرا جدا من الموقع الالكتروني "فيلوصوفيا", و انا من المعجبين بالطريقة البيداغوجية التي يعرض بها الاستاد دروسه الفصلية. رجاء لا تبخسوا المجتهدين حقهم.

Je n’aime plus · Répondre · 2 · 15 juillet, 00:12


Chafik Graiguer
أستاذي العزيز، الطعن في الظهر من شيم اللئام ضعاف النفوس، ومجهوداتك مشهود لها وطنيا وربما حتى عربيا، فلا تبال بأمثال هؤلاء، بل طبق معهم شعار: القافلة تسير، والكلاب تنبح

Je n’aime plus · Répondre · 3 · 15 juillet, 02:40 · Modifié


Said Bidani
حقيقةً..يؤسفنا أن نسمع مثل هذاالكلام في حقِّ أستاذنا سي كمال،الذي جاورته لمدة سنتين كتلميذ ـ بل كطالب بالثانوية كما كان يحلو وصفه لنا ـ عايشناه كأستاذٍ بل كأخٍ يغدق علينا من نصائحه وتوجيهاته النيِّرة بل لازلت أستشيره كلما التبس علي أمرٌ ما،لآخد هاتفي لأهاتفه ولينير لي الطريق..ولايسعني إلَّا أن أقول كم أنت رائعٌ يا أستاذي..فلاتبالي لمن يرى نصف الكأس الفارغة فقط..تحياتي

J’aime · Répondre · 15 juillet, 00:36


Samad Philosophie
يكفيك وصفك بقيدوم الفلسفة يمو تكريمك استاذ كمال

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 15 juillet, 01:29


لعميمي عبد القادر
العظيم يبدأ عظيما ويستمر عظيما إلى الأبد، وأنت يا أستاذي العزيز لست بحاجة إلى من يدل عليك، فالمعرف لا يحتاج إلى تعريف ، واللئيم خبيث النفس ضعيف التفكير، لا يمكنه أن يسيء إليك وعطاءاتك المشهود لها وطنيا دالة على شموخك وعلو شأنك... تحياتي إليك سي كمال ، حبنا لك واحترامنا لشخصك الكريم رغم عدم رؤيتنا المباشرة لك ، دليل على انك قد اقتحمت أرواحنا بأفكارك وتجاربك الرائعة التي لم نجد أي سبيل سوى استضافتها داخل أعماقنا الذهنية والتغذي من ثرائها المعرفي...

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 15 juillet, 02:11 · Modifié


Mostafa El Yartaoui
تعمدت ياصديقي عدم التعليق، والاكتفاء بعلامة التعجب.. اعلق الآن بطريقة مختلفة: صورة اخذتها من ألبومك وقضيت وقتا لابأسبه في تعديلها اعترافا مني بمكانتك وأنت من جيل المؤسسين. رجاء دع المتوهمين.. دع من يتوهم اختراعه للعربة.. دعه في وهمه ولوهمه ومع وهمه...




Je n’aime plus · Répondre · 1 · 15 juillet, 04:38


Kamal Sidki
تحية احترام وتقدير ومودة لأصدقائي الذين شاركوني بعضا من هموم حياتي اليومية، وأعتقد أن ظاهرة الطعن غير المُبرر موضوع البَوح أعلاه هي ظاهرة تخترق كل مجالات الحياة الاجتماعية وجميع المواد الدراسية، وليس تدريس الفلسفة بمنأى عن مثل هذه السلوكات، وأكاد أجزم أنها تكاد تكون روتينية، ومن ثمة ليس مدرس الفلسفة " ملاكا"، وفينا ما فينا من العيوب ما في الآخرين. لكن خصوصية الفلسفة تقتضي منا البوح بالقضية كإشكال يقتضي منا الوقوق عنده بالتفكير والتحليل، لا من أجل التشفّي في " الجاني" ولكن من أجل تقوية الأواصر وفسح المجال أمام المكبوت فينا في أفق التطهير من مختلف الشوائب والمُعيقات، والتضامن الإنساني والبيداغوجي مع الذين هم في حاجة إلى دعم ومساعدة كمدخل لتحقيق فعل التسامح ولما لا النُصح والنقد الذاتي...وهذا ما عبّرتْ عنه كل تدخّلاتكم أصدقائي وأحبائي ، وأفترض أن بعضكم أيضا قد تعرّض لمثل هذا الموقف بطريقة أو بأُخرى..
فقط، وفقط انتابتني لحظة من الضّعف الوجداني أمام ما تعرّضتُ إليه، وربّما لم أُصب في التبليغ وربما كان عليّ التستّر وكتمان القضية، لكن علّمتنا الفلسفة أن كل شيء قابل للتفكير والتداول والكشف. تاريخ الفلسفة نفسه عرف هو ذاته صراعات مريرة بين المفكرين،أحيانا تبقى في حدود الاختلاف المعرفي أو المنهجي، وأحيانا أخرى تطال الخصوصيات الشخصية، والنبش في الأعراض بخلفية الحسد والحقد.
لنطوي صفحة ماضي الحادثة، ونفتح صفحة العطاء المتبادل والمتطوّر ، فما أحوجنا إلى التضامن والتجاذب في زمن طغت فيه عولمة الفردانية والأنانية بأفق براغماتي عازل ومنعزل لكل ما هو إنساني فينا. دعوتي لنقد عيوبنا، نعم، وأيضا المُضي في طريق الفلسفة حيث تتشابك مع دروب كل أشكال الوعي الإنساني الأخرى،من أجل الإرتقاء نحو الأفضل، وهذه دعوتكم من خلال ردودكم التي أعتز بها. أكرر تحياتي وتقديري ومودتي.

J’aime · Répondre · 4 · 15 juillet, 09:39 · Modifié


Mohammed Nejmi
السلام عليك الأخ كمال،لاعليك ، الأشجار المثمرة هي تهاجم وخير رد لهؤلاء هو الإستمراء في العطاء.لان نتائج العمل الإجابي للبعض يؤلم العاجزين ويرفهون عن أنفسهم بالطعن في الأشخاص. ليتهم ينقدون العمل لكان لهم دورايجابي يستفبد منه العلم عامة والمجتمع خاصة.

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 15 juillet, 10:56


Abdelhaq Haj Khlifa
لا أكتمك صديقي كمال أني لم أعر الموضوع أي اهتمام لأني من جهة أعرفك مناضلا بيداغوحيا بامتياز، و من جهة أخرى أعرف أن من تصدر عنه مثل هذه السلوكات أقل ما يوصف به أنه بعيد كل البعد عما ترومه الفلسفة من تكريس للقيم الأخلاقية لدى المتعلمين، وقد سبق أن قلت في مثل هؤلاء "و هل يمكن لفاقد الشيء أن يعطيه" قبل أن يوجهني أستاذي بديع الزمان اليمني مشكورا أن الأصوب هو: "ألا ينبغي بذل المزيد من الجهد من أجل اكتساب ذلك الشيء " و هذا ما أتمناه لهذا الأستاذ .

J’aime · Répondre · 15 juillet, 11:15
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.top-me.com
 
هل يجوز لمدرس فلسفة أن يطعن في زميله؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: منتدى النقاشات و الأسئلة :: قضايا للمناقشة-
انتقل الى: